THE FRIENDS ISLANDS

DIFFERENT
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مبارك ينفي إقامة جسر بري بين مصر والسعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed1980244
active friend
active friend
avatar

عدد الرسائل : 161
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: مبارك ينفي إقامة جسر بري بين مصر والسعودية   الأحد مايو 13, 2007 10:29 pm

اعتبر الرئيس مبارك ما أثير مؤخرًا عن وضع حجر الأساس لتنفيذ مشروع جسر بري يربط بين مصر والمملكة العربية السعودية، هو مجرد "شائعة لا أساس لها من الصحة".

وقال في تصريح لصحيفة "المساء" نشرته أمس: "إن هذا الموضوع لم يفتحه معنا أحد على الإطلاق"، نافيًا بذلك ما كانت قد أوردته صحيفة "الأهرام" على صفحتها الأولى في عددها السبت الماضي حول أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سيقوم خلال الأسبوع القادم (الحالي) بوضع حجر الأساس للمشروع الذي قالت إنه سيتم تنفيذه خلال سنوات بتكلفة ثلاثة مليارات دولار.

لكن الرئيس أقر بطرح مثل هذه الفكرة مسبقًا من العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز، إلا أنه قال إن الجانب السعودي رفضها بعد ذلك، ثم طفت على السطح مرة ثانية بعد حادث غرق العبارة "السلام 98" التي راح ضحيتها أكثر من ألف شخص.
غير أنه أبدى رفضه بشدة لإقامة الجسر أو أن يخترق مدينة شرم الشيخ، التي تعد المنتجع المفضل للرئيس الذي يمضي فيه فترات طويلة معظم شهور السنة حيث يجري فيها مقابلاته مع المسئولين العرب والأجانب، كما أنها الموقع المفضل لتنظيم العديد من المؤتمرات الإقليمية والدولية.

وأرجع مبارك رفضه إلى أن اختراق الجسر لمدينة شرم الشيخ سيؤدي إلى إلحاق الضرر بالعديد من الفنادق والمنشآت السياحية وإفساد الحياة الهادئة والآمنة هناك مما يدفع السياح إلي الهروب منها، وهو ما قال إنه لن يسمح به أبدًا.

وجاء نفي الرئيس مبارك بعد أن أعربت المخابرات الإسرائيلية عن مخاوفها إزاء مشروع إنشاء الجسر الذي يربط بين مصر والسعودية، الذي يبلغ طوله‏50‏ كيلومترًا‏.
وكانت "المصريون" نشرت تقريرًا مفصلاً في عددها الصادر يوم الأحد الماضي،
حول القلق الإسرائيلي إزاء المشروع نقلاً عن الموقع الاستخباري "ديبكا"، قال فيه استنادًا إلى "مصادر خاصة"، إن الحكومة الإسرائيلية لم يردها إخطار حول هذا المشروع من قبل مصر أو السعودية، رغم عواقبه على الحركة البحرية للسفن الإسرائيلية من وإلى ميناء "إيلات".

وأشار الموقع إلى أنه ورغم عواقب المشروع الوخيمة على الوضع الاقتصادي والاستراتيجي والعسكري والجيولوجي لدولة إسرائيل في خليج العقبة إلا أن المسئولين العسكريين والسياسيين الإسرائيليين ليس لديهم أية معلومات بشأنه.

وأوضح الموقع أن من تداعيات هذا المشروع "تدمير" دور ميناء إيلات في نقل النفط، بالإضافة إلى أنبوب النفط الممتد من مدينة عسقلان لإيلات اللذين يعتبران الركيزة الوحيدة لتجارة النفط الإسرائيلية، حيث أن شبكة الأنابيب النفطية التي ستقام تحت الجسر الجديد ستكون البديل المتميز.

وأشار الموقع الاستخباري إلى عدد من "النتائج المخيفة" المترتبة لهذا المشروع على أمن إسرائيل، منها تحول شرم الشيخ إلى نقطة اتصال بين أفريقيا وشبه الجزيرة العربية؛ "فتصبح بذلك "ماربيلا" أخرى أو أبو ظبي الشرق الأوسط".

ولفت إلى ما سيترتب على ذلك من مكانة تجارية وسياسية ستتبوأها المنطقة بعد تنفيذ المشروع فيما تتعلق بتسهيل الانتقال لرجال الأعمال والمواطنين والحجاج العرب بين العالم العربي بأقل التكاليف، مما سيزيح إيلات من على خارطة السياحة العالمية.
فيما أشارت المخابرات الإسرائيلية إلى تخوفها من المشروع الذي سيتيح نقلا سريعا لوحدات عسكرية سعودية لشبة جزيرة سيناء وتمركزها على امتداد الحدود الجنوبية الإسرائيلية، وإغلاق مضيق تيران أمام حركة السفن الحربية الإسرائيلية وشاحنات النفط التي تتبع ميناء إيلات.

كما ألمح إلى إمكانية تفجر صراع مسلح على خلفية هذا المشروع الضخم، قائلاً في صيغة تهديدية إنه " في عام 1967 أعلنت إسرائيل الحرب الستة أيام حينما أغلق عبد الناصر مضيق تيران أمام حركة السفن الإسرائيلية بواسطة وضع متاريس مدفعية في منطقة شرم الشيخ".

وعلل ذلك بأن استثمارات المشروع ستتطلب بناء قوات عسكرية جديدة لتدافع عن هذه المشروعات عبر وضع وحدات مدرعات وقوات جوية سعودية ترابط في تبوك من ناحية وقوات مدرعات وأسطول في شرم الشيخ من الناحية الأخرى.

وقارن الموقع الإسرائيلي بين رجال الأعمال والسياسيين الإسرائيليين الذين يستثمرون أموالهم في مانهاتن وموسكو وبوخارست فيما لا يفيد صالح الدولة الإسرائيلية، والبلاد العربية التي تقوم ببناء مشاريع استراتيجية تعزز من قدراتها الاقتصادية والعسكرية.
وضرب المثل على ذلك باستثمارات السعودية في هذا المشروع التي قدرت بثلاثة مليارات دولار ما اعتبره تناميا للإمكانيات الاستراتيجية العسكرية والاقتصادية للمملكة مقابل الجمود الاستراتيجي العسكري والاقتصادي المطلق داخل إسرائيل والتي برغم قدرتها المالية لم تستثمر دولارا واحدا في مشروع يفيد إسرائيل خلال الـ 17 عامًا الأخيرة، كما جاء في التقرير.

وكان المشروع يهدف إلى إيقاف نزيف الدم علي طريق الحج البري بين مصر والسعودية، بالإضافة إلى تأمينه راحة أكبر لعشرات آلاف الحجاج والمعتمرين من ناحية اختصار الوقت الذي تستغرق الرحلة حاليا، والحد من استخدام العبارات، ما سيقلل من المخاطر إلى تتعرض لها العمالة المصرية المتنقلة بين البلدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مبارك ينفي إقامة جسر بري بين مصر والسعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE FRIENDS ISLANDS :: جزيرة الأقتصاد والسياسة :: ..ركن خاص بالسياسة..-
انتقل الى: