THE FRIENDS ISLANDS

DIFFERENT
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نبض قلبي " قصة قصيرة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed1980244
active friend
active friend
avatar

عدد الرسائل : 161
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: نبض قلبي " قصة قصيرة"   الإثنين مايو 14, 2007 12:08 pm



كانت الشمس قد غربت
بالفعل , ليحل الظلام علي تلك البقعة الواقعة علي اطراف القاهرة,وان لم يكن المشهد
قاتما بصورة كبيرة ,حيث كان اكتمال القمر وما يبعثه من ضوء خافت مع نسمات الهواء
الرقيقة التي رافقت تلك الليلة الصيفية دورا كبيرفي التخفيف من وحشة السكون والظلام
الذي يحيط بالمكان
..



وعلي ضوء القمرالذي قد
يراه البعض ساحرا, بينما تتسبب الخيالات التي تنشأ عن ضوئه الخافت شعور بالرهبة
والخوف لدي البعض الاخر
..




بدا شبح شخص يتحرك في
الظلام وبخطوات بطيئة يتجه للبوابة الضخمة, ويبدأ في طرق البوابة طرقات متتابعة
ومنتظمة ليبدد صوتها الذي - يجعله الليل مسموعا بقوة - ذلك الهدوء المريب
..



لم يمر وقت طويل قبل ان
تنفتح البوابة محدثة صريرا مسموعا وكاشفة عن حارس المقبرة وهو رجل في العقد الخامس
من عمره,يلبس جلباب رمادي اللون ويحمل كلوب مالبث ان رفعه عاليا ليلقي ضوئه علي
وجه هذا القادم ,فيكشف النور عن شاب في بداية العقد الثالث من عمره توحي ملابسه
بدرجة من الثراء وحسن الهندام , ترتسم علي وجهه علامات الحزن والآسي
!



وما لبث بعد تأكده من
شخصيته ان افسح له الطريق

..



تابع الشاب طريقه دون ان
يلقي أي نظرة علي الحارس وان لم ينسي قبل ان يتجاوزه ان يضع في يده عملة ورقية
,مالبث الرجل ان دسها في فتحة جلبابه بصورة تلقائية توحي اعتياده علي هذا الفعل
!



ثم اسرع باللحاق به لينير
له الطريق
..



بعد خطوات قليلة توقف
الشاب امام شاهد احد القبور,وعلي ضوء الكلوب وضح المكتوب علي الشاهد الرخامي
,"مني صبري..1980-2006.."




اشار الشاب اشارة توحي
بانه يريد ان يبقي وحده, لم يكن الحارس منتظر لهذه الاشارة فقد اعتاد في نفس الوقت
من كل شهر زيارة هذا الشاب في تلك الساعة المتأخرة ,وطلبه الغريب ان يبقي وحده في
الظلام
!



انسحب الحارس في هدوء مخلفا
ورائه الشاب وحيدا مع الظلام والسكون والذكريات
!



استند الشاب علي شاهد
المقبرة ,ومالبثت ان قفزت دمعة رغما عنه لتسقط علي الشاهد الرخامي ,بينما اخذت صور
متتابعة لها تمر في رأسه

!



كانت البداية في المستشفي ..



اذ قرر الطبيب انه يحتاج
لجراحة عاجلة لاستئصال الزائدة الدودية الذي كانت تعاني من التهاب شديد قدتمثل
خطرا علي حياته
!



لا يعلم كم ظل تحت تأثير
المخدر بعد اجراء العملية

..



كانت الاصوات تتداخل في
رأسه مع بدء استعادته وعيه , وصدي كلمات تبدو وكأنها تنبعث من بئر عميق
"لم يفق بعد ..احضري جهاز قياس الضغط .. "



ثم احس بيد رقيقة تلمس جبينه,
بدأ بفتح عينيه وقد تثاقل جفنيه ,اخذت معالم وجهها تتكون امام عينيه , كانت صورتها
اول صورة تختزن في عقله ,وبدت له ابتسامتها الحانية ترحب بعودته لعالم الاحياء
!



"تشعر بتحسن الآن.." كانت تلك اولي كلماتها , اعقبها كلمات عديدة لم
يستوعب اكثرها,فقد بدأ يغيب عن الوعي مرة اخري
..

كانت تلك البداية في قصة
حبه وشقائه
..



لقد دبت عاطفة ما بداخله
,وهي ستنمو بمرور الوقت

..



هومثل كثيرين لا يعتقد في
وجود حب من اول نظرة
!



لكنه كيف يفسر شعوره نحوها
؟




ربما يري البعض مشاعره هذه
علي انها ترجع لحالة الضعف الانساني الذي كان عليها عندما رآها لاول مرة,وهذا يحدث
كثيرا للمرضي حيث حالة من التعلق بالطبيب المعالج او حتي الممرضة التي تتولي
رعايتهم ..وينتهي الامر بانتهاء العلاج, لكن ما حدث له مختلف تماما
!



فرغم خروجه من المستشفي
ظلت صورتها عالقة في مخيلته, حتي انه بدأ يتذرع الاسباب لكي يذهب للمستشفي من اجل
ان يراها
!



لقد لاحظ انها لاتلبس في
يديها ما قد يشير لارتباطها بآخر,لكن هذا لا يعني كل شئ
..



لكن كيف يمكنه ان يتعرف
عليها ؟




حتي تذكر ..زميله القديم
الذي كان قد شاهده يعمل في المستشفي كمهندس صيانة لاجهزةالكمبيوتر بها
!

بدأ يستعيد صلاته القديمة
به
...



عرف منه الكثير عن حياتها
–كان صديقه سبق ان زارها في بيتها لاصلاح جهاز الكمبيوتر الخاص بها وصارت تربطها
درجة من الصداقة مع زوجته – وقد صارحه بما يحمله لها من حب وتمكن من خلاله من
معرفة البريد الاكتروني الخاص بها
..

صار يراسلها دون ان تعرف
ماهية شخصيته
!



كانت في بداية الامر
لاتظهر أي رد فعل علي رسائله التي تتضمنها باجمل كلمات الحب وابيات الشعر, حتي ذلك
اليوم الذي وجد رسالة منها في بريده
..



كانت رسالتها تتضمن العديد
من الاسئلة" من هو..كيف عرف اسمها و عنوان بريدها الاكتروني..وماذا يريد منها
" !



كان هذا نقطة التحول في
علاقتهم , فمع مرور الوقت تلاشي حاجز الخوف والتوجس التي كانت تضعه امام هذا
الغريب الذي جاء يطرق حياتها ,وانهارت كل حصون الانثي امام مصابرته وجرأته , فمع
توطد علاقتهم صارا يقضيا الساعات سويا في الحديث عبر الشبكة العنكبوتية, بدأ يحكي
لها عن اول مرة رأها
,والاحاسيس التي سيطرت عليه حينئذ ..



تطورت علاقتهما من محادثات
عبر الشبكة الي لقاءات خجولة في بداية الامر ..ثم صارلقاؤه بها امر لايمكن وصفه
بالكلمات
..



لقد صارت العيون تتخاطب
اكثر بكثير من كل احاديث الشفاه

...



لكن حدث تطور لم يستطع
تفسيرها حينها
!



بدأ يشعر ببرود في
مشاعرها..صارت اكثر الوقت التي تكون فيها معه شاردة..حتي وصل للحظة الحاسمة التي
لم يستطيع فيها ان يسيطر علي غضبه
..طلب منها تفسير لهذا التبدل المفاجئ لمشاعرها !



قابلت ثورة غضبه ببرود
عجيب وبكلمات اقسي عليه من طعنة النصل
..



قالت :

انها تعتقد انهما تسرعا في
الاستجابة لمشاعرهما وانهما
...



لم يهتم بباقي كلماتها
..مشاعر مختلطة تعصف به "هل يثور في وجهها ..هل يقوم فيلطمها ..ام عليه ان
يتوسل لها لتعيد التفكير في قرارها
"




اخيرا فضل ان ينسحب مع ما
تبقي له من كرامته المهدورة

!




انتبه علي ضوء الكلوب
يبدد الظلام من جديد , وازدادت دهشته عندما تبين ان القادم ليس حارس المقبرة
..كانت فتاة هي من تحمل الكلوب

!!



مع اقترابها ..وتأكده
انها تقصد المكان الذي يجلس فيه , اخذت عاصفة من الاسئلة تعصف بعقله , خاصة وعلي
ضوء النور المنبعث من الكلوب علي وجهها
,بدت
له ملامحها مألوفة او انه سبق ان رأها

!



وضعت الفتاة الكلوب علي
الارض , ويممت وجهها ناحية المقبرة دون ان تتفوه باي كلمة..ورغم انها لم تحاول ان
تحرك رأسها ولوقليلا ناحيته , فقد لمحت عينيها واحس قلبها بما يدور في رأسه من
اسئلة
..



رغم نسمات الهواء الرقيقة
التي اخذت تلفح وجهها كانت تشعر كان كل جزء في جسمها يكاد يتصبب عرقا, وقد احست
بدقات قلبها تكاد تعلو علي هذا السكون
..



كيف يمكن ان تخبره بالسر
التي جمعها مع حبيبته ؟
!



هل تحكي له قصتها مع مني
ام حكايتها هي من الطفولة

..



لقد ولدت طفلة عليلة الصحة
, وكانت كثيرا تسمع قول والديها ان قلبها ضعيف

!



لم تفهم قصدهم من هذا القول
,لكنها كانت تدرك انها ليست ككل الاطفال , كان اقل مجهود يصيبها بالاجهاد الشديد
,وتطورالامر عندما كبرت اذ اخذت تنتابها حالات من الاغماء المفاجئ .. مما حدا
بوالدها ان ياخذها للطبيب
..



ما ان راي الطبيب الاشعة
والفحوصات الخاصة بها حتي اخبر والدها ان عضلة القلب تعاني بشدة , وان لامفر من ان
تمكث في المستشفي مدة غير محددة

!



اقترحت مني ابنة عمها –
التي كانت طبيبة- ان تقيم في المستشفي التي كانت تعمل بها ليسهل عليها ان تتولي رعايتها
..



ربما كانت علاقتها بمني قبل
ذلك سطحية , لكن مرضها وما ادي اليه من قربها منها اوجد جسرا قويا من الصداقة
والود , حتي ان اغلب فترات راحتها كانت تقضيها معها
..



وصارت هي بالنسبة لها حافظة
اسرارها .. فقد حكت لها ادق تفاصيل حبها بمحمود .. كانت عندما تحكي عنه تكاد
تطيرمن علي الارض من فرط السعادة

..



وتذكر انها في احدي المرات
عرفته بها , وهي لاتنكر انه انسان يتمتع بدرجة كبيرة من القبول
..



حتي كان ذلك اليوم التي
حضرت فيها الي حجرتها
..



فما دخلت الي حجرتها واغلقت
الباب , حتي انهارت علي السرير وانفجرت في نوبة من البكاء الشديد
!



وقد اخبرتها بعد ان هدأت..
انها كما تعلم كانت تعاني من صداع مزمن كانت تتغلب عليه بتعاطي المسكنات , وكان
الجميع ينصحها بالراحة معللين سبب الصداع بالاجهاد نتيجة العمل
..



لكنها اكتشفت متأخرة جدا ! بعد عمل الفحوصات ,انها مصابة بورم خبيث في المخ وانها
ربما لم يتبقي من عمرها سوي شهور
!



وانها اضطرت للكذب علي
محمود .. بالتظاهر انها لم تعد تحبه لكي لايتعذب بسببها ! وان يكفي ان تتعذب
وحدها! كانت كثيرا ما تراها جالسة وحدها تتطالع صورته والدموع تتساقط من عينيها
..



حتي جاء اليوم التي اخبرتها
فيها انها ستذهب لاحد المصحات العلاجية لستكمل علاجها- اوتقضي فيها ما تبقي من
عمرها
!



وانها سترسل لها كل اسبوع
خطاب تخبرها بالتطورات التي تطرأ علي حالتها

..



وبالفعل وعلي مدي شهرين كان
يصلها يصلها منها خطابا اسبوعيا, كانت كلها تخبرها بتدهور حالتها الصحية , حتي انقطعت
الخطابات فجأة
!



وفي مساء احد الايام اخبرها
الطبيب الذي كان برفقة والدها انها ستسافر الي لندن صبيحة الغد , لتجري هناك عملية
دقيقة بواسطة احد الجراحين ذات الشهرة العالمية, كانت تلاحظ الدموع في عين ابيها
..هل هذه دموع الخوف عليها ؟
!

ما ان افاقت من المخدر بعد
العملية حتي انتابها احساس غريب , كانت تشعر انها لم تعد هي , هناك تحول غريب طرأ
عليها
!



لكن كان تفسير كل شئ في
خطاب مني الاخير.. التي كانت تقول فيه
:



"

عزيزتي نورا

بعد التحية..



هذا خطابي الاخيرالتي حرصت
الايصل اليك الا بعد ان اكون رحلت عن عالمكم

..



انت تعلمي مدي التقارب التي
حدث بيننا في الاونة الاخيرة والذي جعلني احمل لك من الحب والاعزاز الكثير, لقد
احببتك بصدق, وما ان علمت بحقيقة مرضي واستشعاري مدي ما تعانيه من مرض نتيجة وهن
قلبك حتي ارتأيت الا اغادر العالم دون ان اهبك اعز شئ عندي "قلبي
" ..



نعم ,لا تندهشي , لقد سافرت
الي لندن قبل ان ادخل المصحة,لاعرض فحوصاتك علي احد الاطباء الانجليز ومقارنتها
بنتائج فحص الانسجة الخاصة بي للتاكد من مدي تقبل جسمك لقلبي عند نقله اليك بعد
رحيلي , وقد وجد توافق كبير ادهش الطبيب الانجليزي

..



هل تعلمي ان كثيرا ما اعزي
نفسي بانني ساعود للحياة مرة اخري مع نبض قلبي داخل جسدك

..

يكفيني ان تذكريني..



مني"



ما ان انهت الرسالة حتي
اخذت الدموع تنهمرمن عينيها دون سلطان منها عليها
..



مع مرور الايام بدأت تلاحظ
التحول العجيب التي طرأ علي شخصيتها ,لقد صارت تحب اشياء لم تحبها قط من قبل ,
وتحلم باشخاص لم تقابلهم في حياتها

,
واكثر ما اثار رعبها انها
فاجأت نفسها تنظر بهيام لصورة حبيب مني السابق

!

ان روح مني قد تملكتها من
خلال قلبها الذي ينبض بين جوانحها

..



كانت تقاوم في بداية الأمر
هذه العاطفة الجارفة تجاهه , لكنها استسلمت في نهاية الأمر لهذه المشاعر التي
تغلغلت في كل ذرة من كيانها والتي عجزت تماما عن توصيفها طبيعتها
..



بل وما ان انقضت فترة
النقاهة حتي خرجت تستقصي اخبارمحمود حبيبها "حبيب مني " , وقد اخبرها
حارس المقبرة عن هذا الشاب الذي يمكث في الظلام عند مقبرة مني في نفس الوقت من كل
شهر
..



صوت نباح كلب يفزعها
فتتلاقي عيونهما ..فترة من الصمت , يقطعها هو " انت ابنة عم مني التي قابلتها
في المستشفي " تبتسم وهي تومئ برأسها علامة الايجاب
,



كان يريد ان يسألها عن
سبب حضورها الي المقبرة في هذا الوقت المتأخر من الليل, لكنه فضل الصمت
..



بدا له انها تهم بمغادرة
المكان فعرض عليها ان يوصلها للمكان التي تريده, وافقت علي الفور شاكرة له كرمه
..



امسك هو هذه المرة الكلوب
وهو يتقدمها , كانا يسيران وكل واحد منهما يدور في عقله افكارا عن الاخر
..



هي "هل تصارحه
بالسرالكبيرالذي يربطها بمني , وهل يمكن ان يحبها مثلما يحب مني
"



هو" ماسر تلك الفناة,
لماذا يشعر انها تشبه مني ؟ بل انه شعر براحة غريبة خلال حديثه المقتضب معها
!

























عدل سابقا من قبل في الخميس مايو 24, 2007 2:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Dan
new friend
new friend
avatar

عدد الرسائل : 8
تاريخ التسجيل : 20/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي " قصة قصيرة"   الأربعاء مايو 23, 2007 11:31 pm

[/img]لا ادرى ما اشعر به الان بعد قرأة تلك الكلمات الرائعه . ولكنه شعور غريب قد تملكنى فقد تاثرت بكلماتك واحببت اسلوبك .
اشعر وكانى احد شخصيات قصتك فقد اسرنى اسلوبك ليدخلنى عالمك الجميل لاكون احد اطراف رائعتك القصيرة .

اخى محمد رغم صغر قصتك الا انها عبرت ببلاغه شديدة عن ما قد يكتب فى كتب كثيرة .

اشكرك اخى الكريم على رائعتك الجميله واتمنى منك المزيد باذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamed1980244
active friend
active friend
avatar

عدد الرسائل : 161
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي " قصة قصيرة"   الخميس مايو 24, 2007 10:14 am

Dan كتب:
[/img]لا ادرى ما اشعر به الان بعد قرأة تلك الكلمات الرائعه . ولكنه شعور غريب قد تملكنى فقد تاثرت بكلماتك واحببت اسلوبك .
اشعر وكانى احد شخصيات قصتك فقد اسرنى اسلوبك ليدخلنى عالمك الجميل لاكون احد اطراف رائعتك القصيرة .

اخى محمد رغم صغر قصتك الا انها عبرت ببلاغه شديدة عن ما قد يكتب فى كتب كثيرة .

اشكرك اخى الكريم على رائعتك الجميله واتمنى منك المزيد باذن الله.


اشكرك دان علي متابغاتك الرائعة ورايك التي اعتز به كثيرا والذي يسعدني دوما Very Happy
مع خالص تحياتي وتقديري farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mony
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 74
تاريخ التسجيل : 09/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي " قصة قصيرة"   الخميس مايو 24, 2007 11:43 pm

لا أملك سوى أن أقول ما أجمل تعبيرك عن مشاعر أبطال قصتك القصيرة المؤثرة
فهي تحمل أسما المعاني للحب والتضحية والألم .. تحياتي ليك لقد أبدعت كما تعودت منك دائما
بإنتظار المزيد من إبدعاتك .. ومن تفوق إلى أخر king
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thefriendsislands.boardonly.com
mohamed1980244
active friend
active friend
avatar

عدد الرسائل : 161
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبض قلبي " قصة قصيرة"   الجمعة مايو 25, 2007 4:10 pm

mony كتب:
لا أملك سوى أن أقول ما أجمل تعبيرك عن مشاعر أبطال قصتك القصيرة المؤثرة
فهي تحمل أسما المعاني للحب والتضحية والألم .. تحياتي ليك لقد أبدعت كما تعودت منك دائما
بإنتظار المزيد من إبدعاتك .. ومن تفوق إلى أخر king

اشكرك موني علي حضورك المميز دوما , واتمني ان اكون دائما عند حسن ظنك Very Happy
مع خاص تحياتيking
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبض قلبي " قصة قصيرة"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» تعرف على بلدتك الرائعة "بلدة خزاعة"
» "حكالي عنك" مقطع خطير ممكن يغير حياة في لحظات (لكل اخوتي البنات)
» اهداء الى أمى "ست الحبايب "
» .."الضمير" : ظاهرة "المغربلون" بغزة مثال للاستعباد والعمل الاسود وفتح وحماس تتحملان مسؤولية افقار الشعب الفلسطيني
» انتهاء تصنيع القمر "نايل سات 201" وإطلاقه فى أغسطس المقبل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
THE FRIENDS ISLANDS :: الجزيرة الأدبية :: ..ركن المواهب الأدبية..-
انتقل الى: